منتدى يســـوع المسيح

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا
فإن كانت هذة زيارتك الاولى للمنتدى
يشرفنا ان تنضم الينا
للانضمام الينا اختر تسجيل
حتى تتمكن من المشاركة معنا
------------------
اما اذا كنت عضو مسجل معنا بالفعل
اختر دخول
------------------
لإغلاق هذه الصفحة
اختر إخفاء

منتدى يســـوع المسيح

منتدى مسيحى ارثوذكسى
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوار مع نملة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oshen love jesus



تاريخ التسجيل : 19/06/2009


مُساهمةموضوع: حوار مع نملة!   2009-06-21, 1:59 pm







إذ أحب سليمان الحكيم الطبيعة انطلق من وقت إلى أخر إلى حدائقه وأحياناً
إلى شواطئ النهر كما إلى الجبال والبراري، وكان يراقب بشئ من الاهتمام
الحيوانات والطيور والأسماك حتى الحشرات، حيث يرى في تصرفاتها اهتمام الله
بها وما وهبها من حكمة خلال الغرائز الطبيعية.


لفت نظره نملة صغيرة تحمل جزء من حبة قمح أثقل منها، تبذل كل الجهد لتنقلها إلى حجرٍ صغيرٍ كمخزن تقتات بها.

فكر سليمان في نفسه قائلاً: "لماذا لا أُسعد بهذه النملة التي تبذل كل هذا
الجهد لتحمل جزءاً من قمحة؟ لقد وهبني الله غنى كثيرا لأسعد شعبي، وأيضاً
الحيوانات والطيور والحشرات!"


أمسك سليمان بالنملة ووضعها في علبه ذهبية مبطنة بقماش حريري ناعم وجميل،
ووضع حبه قمح... وبابتسامة لطيفة قال لها :"لا تتعبي أيتها النملة، فأنني
سأقدم لكِ كل يوم حبة قمح لتأكليها دون أن تتعبي... مخازني تشبع الملايين
من البشر والحيوانات والطيور والحشرات". شكرته النملة على أهتمامه بها،
وحرصه على راحتها.


وضع لها سليمان حبة القمح، وفي اليوم التالي جاء بحبة أخرى ففوجئ أنها
أكلت نصف الحبة وتركت النصف الأخر. وضع الحبة وجاء في اليوم التالي ليجدها
أكلت حبة كاملة واحتجزت نصف حبة، وهكذا تكرر الأمر يوماً بعد يوم...


سألها سليمان الحكيم: " لماذا تحتجزين باستمرار نصف حبة قمح؟" أجابته
النملة: "إنني دائماً احتجز نصف الحبة لليوم التالي كاحتياطي. أنا اعلم
أهتمامك بي، إذ وضعتني في علبة ذهبية، وقدمت لي حريراً ناعماً اسير عليه،
ومخازنك تشبع البلايين من النمل، لكنك إنسان... وسط مشاغلك الكثيرة قد
تنساني يوماً فاجوع، لهذا احتفظ بنصف حبة احتياطياً. الله الذي يتركني
أعمل واجاهد لأحمل أثقال لا ينساني، أما أنت قد تنساني! "


عندئذ اطلق سليمان النملة لتمارس حياتها الطبيعية، مدركاً أن ما وهبه الله لها لن يهبه الله لها لن يهبه إنسان!






أنت لا تنساني


+ قد تنسى الأم رضيعها،


أما أنت يا رب فلا تنساني!


قد تسمح لي بالحياة المملوءة آلاماً،


لكن شعرة واحدة من رأسي لا تسقط بدون إذنك!


+ رعايتك فائقة وعجيبة لكل خليقتك،


لكنني لن أدرك كمالها إلا يوم مجدي،


أراك تحملني إلى حضن أبيك،


وتهبني شركة المجد الأبدي!


فأدرك أن لحظات المر التي عشتها كانت طريق خلاصي، اكتشف حكمتك الفائقة وأبوتك الفريدة.


حقاً إنك لا تنساني!


+ في مشاغلي الكثيرة قد أنسى حتى احتياجات جسدي،


وأهمل حتى نفسي الوحيدة!


أما أنت فترى نفسي أثمن من العالم كله!


نزلت إلى أرضنا لتقتنيني،


وقدمت دمك الثمين لخلاصي!


ووهبتني روحك القدوس ليجدد أعماقي!


نعم إني أنسى نفسي، أما أنت فلا تنساني!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥ RoNe ♥
مدير
مدير


تاريخ التسجيل : 15/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: حوار مع نملة!   2009-06-23, 4:15 pm

مرسي يا اوشين علي القصة والتأمل الجميل ده ياقمر
ومستنين منك مواضيع اجمل واجمل
ربنا يبارك حياتك وخدمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oshen love jesus



تاريخ التسجيل : 19/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: حوار مع نملة!   2009-06-23, 11:10 pm

ميرسي ياروني علي مرورك ومشركتك الجميله ديه
ربنا يبارك خدمتك وحياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار مع نملة!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يســـوع المسيح :: المنتدى الدينى :: منتدى المرشد الروحى :: قصص وتأملات-
انتقل الى: